عملية شد الوجه في مصر

عملية شد الوجه في مصر

التقدم في العمر يُلقي بظلاله على شكل الوجه، إذ تبدأ التجاعيد وثنيات الجلد بالظهور، وهو ما يُعد غير مقبولًا للبعض، وهو ما دفعهم إلى البحث عن تفاصيل عملية شد الوجه في مصر، باعتبارها من الحلول الفعّالة في حل المشكلة.وفي المقال التالي، نتعرف سويًا على ماهية العملية، مميزاتها، خطواتها، وكيفية الاستعداد لها، وأفضل طبيب متخصص في هذا الإجراء.

ما هي عملية شد الوجه في مصر؟

عملية شد الوجه تعتبر من أكثر العمليات الجراحية التجميلية شيوعًا في الوقت الحالي، إذ تهتم بتحسين مظهر الوجه، والتخلص من كافة الآثار المتعلقة بالشيخوخة والتقدم في العمر، مثل الخطوط المجعدة بين الأنف وزوايا الفم، والتجاعيد والزوائد الجلدية بمنطقة الرقبة وغيرها.

يمكن القول أن نتائج هذه الجراحة نسبية، فكما تختلف الحالات المرضية تختلف على إثرها النتائج التي يرغب المرضى في الحصول عليها، ولكن بشكل عام، تعتبر واحدة من الجراحات الآمنة والفعّالة إذا تم الاعتماد على طبيب يتمتع بخبرة كافية لإجرائها.

أنواع عملية شد الوجه في مصر

أنواع عملية شد الوجه في مصر

انعكست التغيرات التكنولوجية على المجال الطبي بشكل كبير، وظهر ذلك بوضوح في أنواع وآليات عملية شد الوجه في مصر، والتي اختلفت كثيرًا عن الطرق التقليدية، وتشمل أنواع عملية شد الوجه على الآتي:

1- شد الوجه العميق

هي واحدة من أنواع عملية شد الوجه، وتقوم على رفع الطبيب المعالج للطبقة العضلية الخاصة بالوجه والجلد كوحدة واحدة، وهو ما يساعد على التخلص من الجلد المترهل والدهون الزائدة بشكل أفضل وأسرع، وإزالة أيضًا التجاعيد والطيّات الموجودة بالوجه.

2- شد منتصف الوجه

عملية شد منتصف الوجه تهتم بعلاج المشاكل التي تعاني منها منطقة الخدود، سواء كانت صِغر الحجم أو تراكم الترهلات بها، وفي الحالة الأولى، يتم استخدام الدهون المستخلصة من جسم المريض، وإعادة حقنها مرة أخرى بهذه المنطقة، أما في الحالة الثانية، يقوم الطبيب المعالج بعمل شقوق جراحية بسيطة، من خلالها يتم شفط الدهون المتراكمة والخلايا التالفة.

3- شد الوجه المصغر

ينصب تركيز عملية شد الوجه المصغر على علاج منطقة الأنف والفم، وهي واحدة من الجراحات التي يتم الاعتماد عليها في أضيق الحدود، خاصًة وأنها لا تتطلب تدخلًا عميقًا في الوجه، عكس الأنواع الأخرى، لهذا فهي الخيار المناسب للمرضى الذين يرغبون في التخلص من التجاعيد والثنيات الموجودة بهذه المنطقة.

الاستعداد لعملية شد الوجه في مصر

يلزم التحضير جيدًا لإجراء عملية شد الوجه في مصر، وتبدأ أولى خطواتها باختيار الطبيب الأمثل للخضوع لهذا الإجراء تحت إشرافه، ثم الخضوع للفحوصات الطبية اللازمة، ومن ثم إجراء العملية، ويمكن الإشارة إلى استعدادات العملية بشيء من التفصيل في الآتي:

  • حجز استشارة طبية مع الطبيب المعالج، والبدء بشرح الأسباب التي دفعت بالمريض إلى الخضوع لهذه العملية.
  • إبلاغ الطبيب المعالج بالأمراض التي يعاني منها المريض، كذلك الأدوية التي اعتاد تناولها، والمشاكل الصحية المختلفة التي يعاني منها، حتى وإن كانت تظهر على فترات متباعدة.
  • مناقشة النتائج والآثار الجانبية المحتملة، والبحث عن حلول لعلاجها.
  • الخضوع لكشف طبي دقيق من قِبل الطبيب المعالج، يشمل تصوير الوجه بالأشعة السينية؛ للوقوف على حالة المريض بدقة، ومعرفة المناطق المراد علاجها، وكمية الدهون والأنسجة المراد التخلص منها.
  • تناول بعض الأدوية التي تُحسن من الحالة النفسية – إن لزم الأمر – إذ يعاني بعض المرضى من القلق أو التوتر قبيل الخضوع لهذا الإجراء.
  • التوقف عن التدخين أو شرب الكحوليات، بالإضافة إلى تقليل جرعات بعض الأدوية، وذلك بناءًا على تعليمات الطبيب.
  • بالنسبة للسيدات، ينبغي التوقف عن استخدام مستحضرات التجميل؛ منعًا لإصابة الجلد بالتهيج.

خطوات عملية شد الوجه في مصر

تشمل إجراءات تنفيذ عملية شد الوجه على الآتي:

  1. تخدير المريض، ويحدد الطبيب المعالج نوع التخدير وفقًا لحالة المريض ونتيجة الفحوصات والتحاليل الطبية.
  2. إجراء بعض الشقوق الجراحية بالوجه، وتختلف أماكنها وفقًا للهدف من إجراء العملية، فقد يتم عمل الشقوق عند خط الشعر، أو الأذن، أو تحت الذقن بمنطقة الرقبة.
  3. البدء في استخدام الأدوات والتقنيات المناسبة بهدف استخلاص الدهون المتراكمة بالمنطقة المراد علاجها، وهذا الإجراء يهدف كذلك إلى تعزيز إنتاج مادة الكولاجين، والمعروف عنها كونها البروتين الرئيسي الذي يُغذي الخلايا والجلد.
  4. إنهاء العملية، وذلك باستخدام الغرز الطبية القابلة للذوبان، وذلك بدلًا من الخيوط الجراحية التقليدية.

نصائح ما بعد عملية شد الوجه

تنقسم نسبة نجاح العملية بشكل كبير على المريض، فاختيار الطبيب المناسب يساهم في الحصول على النتائج المثالية، كذلك اتباع تعليماته ونصائحه بعد العملية تجعل من السهل تجاوز مرحلة التعافي والشفاء، وهذه النصائح تتمثل في الآتي:

  • المتابعة مع الطبيب المعالج باستمرار، وإبلاغه بتطورات الحالة أولًا بأول.
  • تناول الأدوية وفقًا للمواعيد المحددة من قِبل الطبيب المعالج.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة، مع إمكانية ارتداء واقٍ للشمس في الحالات القصوى.
  • تجنب أي نشاط بدني اعتاد المريض عليه.
  • عدم الإفراط في تعابير الوجه.
  • تناول المسكنات الطبية في حال الشعور بأي انزعاجات أو آلام من الصعب تحملها.
  • ارتداء الملابس سهلة النزع.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، وتجنب التي تحتوي منها على نسب عالية من الدهون.
  • الامتناع عن لمس الوجه؛ منعًا للإصابة بالعدوى.
  • استخدام الكمادات الباردة؛ لتقليل حدة التورم والالتهابات.

أفضل دكتور لإجراء عملية شد الوجه في مصر

عملية شد الوجه في مصر واحدة من الجراحات التجميلية السهلة، ولكنها – نادرًا – قد تؤدي إلى الإصابة ببعض التشوهات والعيوب، نتيجة الاعتماد على طبيب غير كفء، وليس على درجة كافية من الخبرة لتولي مهمة إجراء العملية، ومن هنا تأتي أهمية الاعتماد على الدكتور حسين صابر.

الدكتور حسين صابر حاصل على دكتوراه التجميل بكلية طب القصر العيني جامعة القاهرة، وله تاريخ حافل من الإنجازات والعمليات التجميلية الناجحة، والتي جعلت منه الخيار الأول للكثيرين خاصًة في ظل اعتماده على أفضل الأدوات الطبية وأحدثها على الإطلاق، ومعاونة طاقم طبي له على أعلى مستوى، وذلك بخلاف طاقم التمريض، الذي يمنح المريض كافة سبل الراحة والرعاية الطبية التي يحتاج إليها.

وفي النهاية، يمكن القول أن نجاح عملية شد الوجه في مصر مرتبط بشكل أساسي بحسن اختيار الطبيب المعالج، لذا لا تتردد بالتواصل مع عيادة الدكتور حسين صابر، وحجز استشارتك في الموعد المناسب لك، والبدء في اتخاذ خطوات فعلية تجاه إزالة آثار الكِبر والتقدم في العمر.

الأسئلة الشائعة

كم سنة تدوم عملية شد الوجه؟

تستمر عملية شد الوجه لما يقرب من 10 سنوات على الأقل.

ما هو العمر المناسب لشد الوجه؟

لا يمكن القول أن هناك عمر مثالي لإجراء العملية، ولكن يكفي تمتع المريض بصحة جيدة من أجل الخضوع للعملية.

ما حكم عملية شد الوجه؟

يشير الفقهاء إلى أن عمليات شد الوجه بهدف التخلص من بعض العيوب والمشاكل أمرًا جائزًا.

تواصل معنا