• ميدان الدقي بجوار محطه مترو الدقي عماره فرغلي دور الثالث
  • 1008188095
عملية تصغير الأذن في مصر | تصغير الأذن باستخدام بالجراحة التقليدية والليزر

البعض منا قد لا تعجبه شكل آذانه، خاصة إن كانت كبيرة الحجم، ويواجه الكثير من المشاكل المحرجة بسببها، ولكن هذا لن يدوم طويلًا، ويرجع الفضل في ذلك إلى عملية تصغير الأذن في مصر، والتي بواسطتها يتم تعديل شكل الأذن إلى ما يرغب ويطمح به الكثيرون. وفي هذا المقال، سنتعرف سويًا على ماهية عملية تصغير الأذن في مصر، وكيف يمكن القيام بها، وما هي الخطوات والتجهيزات الخاصة بها، إضافة إلى العديد من التقنيات الحديثة التي تسهل مثل هذا الإجراء، فتابعونا.

 

عملية تصغير الأذن في مصر

تُسمى عملية رأب الأذن أو رأب الصنوبر في المجال الطبي التجميلي، وعادةً ما يتم هذا النوع من العمليات على المراهقين والكبار، ولكن الشرط الأساسي الذي يجب توافره قبل الإقدام على هذه العملية هو اكتمال نمو الأذن بالكامل، وهذا يعني أن هذا النوع من العمليات لا يتناسب مع الأطفال التي تقل أعمارهم عن الـ 5 سنوات، ففي هذه المرحلة يكون الغضروف ناعمًا للغاية، ويصعب معه إجراء العملية.

 

تجهيزات عملية تصغير الأذن في مصر

تجهيزات عملية تصغير الأذن في مصر

قبل الخضوع لعملية تصغير الأذن في مصر، ينبغي اتخاذ بعض الإجراءات التحضيرية، والتي تضمن الآتي:

 

1- اختيار الطبيب المناسب للعملية

على المريض أن يسأل نفسه بعض الأسئلة، والتي يدور معظمها حول عدد العمليات التي قام بها وحققت نتائج ممتازة، وما هي مؤهلاته، ولن تجد أفضل من دكتور حسين صابر، أفضل جراح تجميلي وفي الشرق الأوسط، اعتمادًا على الآتي:

  • خبراته الطبية وممارسته للمهنة لسنوات طويلة.
  • حصوله على الشهادات الطبية اللازمة.
  • اعتماده على أفضل التقنيات والأدوات في عملية تصغير الأذن في مصر.
  • نتائجه المتميزة في العمليات الجراحية التجميلية المشابهة.

2- توضيح الهدف من العملية

على المريض أن يكون صريحًا حول الهدف الأساسي من العملية، وما هي النتائج التي يرغب في تحقيقها، إضافة إلى الحديث عن العمليات التجميلية التي قام بها سابقًا، بجانب الأدوية التي يحرص على تناولها باستمرار، وإذا كان مصابًا ببعض الأمراض المزمنة، كأمراض القلب وضغط الدم ومرض السكري.

3- إجراء بعض الفحوصات الطبية

سيقوم المريض بعمل مجموعة من الفحوصات الطبية المتخلفة، حتى يتأكد الطبيب من صلاحية إجراء العملية، وأنها لا تمثل خطورة على حياة المريض، وذلك بعد فحص الأذن بالكامل، وهذه الفحوصات تتضمن بالطبع بعض التحاليل الخاصة بالدم.

4- التوقف عن تناول بعض الأدوية

قبل الخضوع إلى عملية تصغير الأذن في مصر، يجب التوقف عن تناول الأدوية التي اعتاد المريض تناولها، كالأسبرين والمكملات الغذائية والعشبية المختلفة، كذلك أدوية المضاد الحيوي والأدوية التي تمنع تجلط الدم.

 

تصغير الأذن في مصر

نأتي الآن إلى كيفية تصغير الأذن الكبيرة في مصر، والخطوات التي يتم اتخاذها أثناء إجراء العملية، والتي تعتبر واحدة من العمليات التجميلية الأسهل بين العمليات الأخرى، وتتمثل طريقة تصغير الأذن في الخطوات التالية:

  1. تخدير المريض إما تخديرًا موضعيًا أو تخديرًا كليًا، وهذا الاختيار يتم من قِبل الطبيب وفقًا لحالة المريض الصحية، ومدى الضرر الذي يمكن أن يقع عليه من استخدام إحدى أنواع التخدير.
  2. بعد الانتهاء من مرحلة التخدير، يبدأ الطبيب بعمل شق صغير في كلتا الأذنين، حتى تتسنى له فرصة رؤية الغضروف بوضوح، والذي يقع على عاتقه نجاح العملية بالكامل.
  3. يقوم الطبيب بإزالة أجزاء صغيرة من الغضروف، والتي تتسبب في مشكلة الأذن الكبيرة.
  4. بعد الانتهاء من إزالة الأجزاء الغير مرغوب بها بالغضروف، يقوم الطبيب بعمل غرز في مؤخرة الأذن؛ لإعادة تشكيلها وتصحيح مسارها من جديد، وجعلها على مقربة أكثر من الرأس.
  5. وضع ضمادات حول الأذن والرأس؛ منعًا للإصابة بالعدوى أو التلوث الذي من شأنه التأثير على أذن المريض ونجاح العملية بالكامل.

هذه الإجراءات يتم القيام بها خلال ساعتين كحد أقصى، بعدها يمكن للمريض مغادرة المستشفى والتوجه على الفور إلى المنزل، إذا تم تخديره بشكل موضعي، أما إن كان تخديرًا كليًا، فسيبقى بعض الوقت إلى أن تستقر حالته.

 

الآثار الجانبية لعملية تصغير الأذن في مصر

الآثار الجانبية لعملية تصغير الأذن في مصر

تنطوي عملية تصغير الأذن في مصر على بعض الآثار الجانبية الطبيعية التي يشعر بها المريض، مثل:

بعض الندوب خلف الأذن، والتي تتلاشى بمرور الوقت.

  • بعض الآلام والانزعاجات في الأيام الأولى من العملية.
  • الدوار وآلام الرأس بسبب مرحلة التخدير، وتتلاشى هذه الأعراض بعد 3 أيام من العملية.
  • خدر أو وخز في الأذنين، وهذا العرض قد يستغرق أسابيع للتخلص منه.
  • كدمات خفيفة حول الأذنين، يمكن التخلص منها باستخدام الكمادات والمياه الباردة.

 

علاج تصغير الأذن

نجاح العملية متوقع على طريقة العلاج والنصائح التي يمليها الطبيب على المريض ودرجة استجابته لها، وتتمثل طرق علاج عملية تصغير الأذن في مصر في الآتي:

  1. تناول الأدوية التي ينصح بها الطبيب حسب الجدول الزمني المخصص لها.
  2. تناول الأدوية المسكنة عند الحاجة، أو بمعنى آخر وقت اشتداد الألم، وعدم القدرة على تحمله.
  3. تجنب الأنشطة الشاقة والمهام اليومية التي تتطلب مجهودًا كبيرًا.
  4. تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، والتي تمنع الإصابة بالإمساك الذي من شأنه التأثير بالسلب على عملية تصغير الأذن في مصر عند قضاء الحاجة.
  5. الاحتفاظ بالضمادة نظيفة وإبقائها بعيدة تمامًا عن المياه، تجنبًا للإصابة بالعدوى وانتشار الروائح الكريهة.
  6. غسل الشعر يتم بعد إزالة الضمادة، لن يستغرق الأمر سوى 10 أيام فقط.
  7. اختيار الوضعية الصحيحة والمناسبة للنوم، بحيث لا يكون الجسم يشكل عبئًا أو ضغطًا على الأذنين.
  8. يتم إزالة الضمادات بعد 10 أيام من العملية، كذلك يتم التخلص من الغرز الموجودة خلف الأذنين، في حالة لم تكن قابلة للذوبان من تلقاء نفسها.
  9. بعد أسبوعين من العملية يمكن ممارسة المهام البسيطة والأعمال التي لا تتطلب مجهودًا شاقًا.

 

مضاعفات عملية تصغير الأذن في مصر

من المحتمل أن يعاني المريض من بعض المضاعفات الناتجة عن عملية تصغير الأذن في مصر، والتي تنتج في كثير من الأحيان عن قلة خبرة الطبيب المعالج، والتي بدورها تتسبب في بعض الأخطاء أثناء إجراء العملية، وتتسبب في الآتي:

  • التهاب غضروف الأذن.
  • الإصابة بجلطة دموية في جلد الأذن.
  • تصلب الأذنين لبضع شهور، وبعدها من الممكن أن تعود مرنة كما كانت.
  • فشل العملية بالكامل وعدم تناسب كلتا الأذنين مع بعضهما البعض أو مع الشكل العام للوجه.
  • الإصابة بنزيف دموي حاد.
  • الإصابة بالعدوى ومضاعفات التخدير المحتملة.

على الرغم من ذلك من الصعب القول أن المضاعفات السابقة كثيرًا ما يتعرض المرضى لها، فهي من الأمور النادر حدوثها، ومن الصعب أن تحدث مع طبيب محترف وعلى درجة كبيرة من الخبرة والتمرس مثل الدكتور حسين صابر.

 

 

سعر عملية تصغير الأذن في مصر

سعر عملية تصغير الأذن في مصر

يختلف سعر عملية تصغير الأذن في مصر وفقًا للعديد من العوامل، ومنها:

  • خبرة الطبيب الجراح، ونتائجه في عمليات مشابهة سابقة.
  • المستشفى أو المركز الطبي التي يتم بها إجراء العملية، ومستوى الخدمة والتعقيم الموجود بالمستشفى.
  • الأدوات الطبية والتقنيات المستخدمة، بالإضافة إلى الهدف الأساسي من العملية.

وهذا بخلاف بعض العوامل الأخرى التي من شأنها أن ترفع تكلفة العملية على كاهل المريض، وهذه العوامل تتمثل في الآتي:

  • الفحوصات الطبية والتحاليل المختلفة التي يقوم بها المريض قبل العملية.
  • تكلفة الأدوية والتجهيزات الخاصة وإجراءات الوقاية بعد العملية.
  • تكلفة التخدير إن قام به طبيب آخر غير الجراح القائم بإجراء العملية.

ولكن في المطلق، يمكن القول أن متوسط سعر عملية تصغير الأذن في مصر يتراوح ما بين 700 إلى 1500 دولار، وهذه التكلفة تعتبر الأقل على مستوى الدول العربية المختلفة.

بعد التعرف على كيفية تصغير الأذن، وطرق العلاج وتكلفتها، قد ينتاب البعض الشعور بالقلق والخوف من التدخل الجراحي، وهو ما يجعلنا نتطرق إلى واحدة من تقنيات الطب التجميليل الحديث، وهي عملية تصغير الأذن بدون جراحة في مصر.

 

تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

إذا كنت غير راضٍ عن منظر أذنيك، وكيف لا يتناسبان مع ملامح الوجه، كذلك لديك العديد من المخاوف من إجراء تدخلًا جراحيًا قد يحدث الكثير من المشاكل، فلا بأس، نقدم إليك طريقة تصغير الأذن ولكن بدون تدخل جراحي، الهدف منه هو تصغير الأذن وإعادة تشكيلها من جديد.

تصغير الأذن بدون جراحة تقوم على إعادة تشكيل الغضروف وربما شحمة الأذن كذلك، ولكن دون الحاجة إلى استخدام الغرز الطبية التي ينتج عنها بعض الندوب، وعدم الاستعانة بالشقوق التي بواسطتها يتم الوصول إلى غضروف الأذن، الأمر كله معتمد على خيوط صغيرة للغاية، يتم استخدامها لتحقيق النتيجة المطلوبة.

 

طريقة تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

يتم إجراء عملية تصغير الأذن بدون جراحة في مصر بواسطة خيوط جراحية صغيرة ودقيقة للغاية، يقوم الجراح بتوجيهها مباشرة خلف الأذنين، لتحدث بعض الثقوب الصغيرة والتي تتوغل داخل طبقات الجلد إلى أن تصل إلى غضروف الأذن.

وعلى عكس طريقة عملية تصغير الأذن في مصر التقليدية، والتي تعمل على إزالة أجزاء معينة من غضروف الأذن، تقوم هذه الخيوط بالتعديلات المطلوبة بالغضروف، وتصحيح التشوهات الموجودة به، ليكون أكثر تناسقًا وتوازنًا مع ملامح الوجه، وتعتبر عملية تصغير الأذن بدون جراحة في مصر بديلًا سحريًا للعمليات التقليدية الأخرى.

 

مميزات عملية تجميل الأذن بدون جراحة في مصر

عملية تصغير الأذن بدون جراحة لها العديد من المميزات، التي تجعل الخيار الأول لمن لديهم تخوفات من الطرق الجراحية التقليدية، وهذه المميزات يمكن تلخيصها في الآتي:

1- قلة المخاط

من الصعب الإصابة بأي مضاعفات محتملة، فالعملية قائمة على خيوط دقيقة، تعمل على تعديل الغضروف ومشاكله، لا قطع أجزاء منه، مما قد يسبب تلفًا لأنسجة الأذن.

 

2- تقليل حدة الآثار الجانبية

يصاب المريض بالقليل من الآثار الجانبية مقارنة بالعمليات الجراحية التقليدية، مثل بعض الآلام البسيطة والانزعاجات، والتي سرعان ما تختفي بمجرد انتهاء هذا الإجراء.

 

3- قصر مدة الشفاء

نظرًا لقلة الآثار الجانبية لهذا الإجراء، فإن عملية الشفاء لا تستغرق سوى بضعة أيام، مقارنة بعملية تصغير الأذن في مصر التقليدية، والتي تستغرق 10 أيام كاملة.

 

4- عدم وجود ندبات

لا تتطلب عملية تصغير الأذن بدون جراحة في مصر إلى عمل شقوق أو استخدام الغرز الطبية، بالتالي لن يكون للندوب أو الالتهابات مكانًا بعد العملية.

 

5- استمرارية النتائج

تستمر نتائج هذا الإجراء لفترات طويلة، قد تستمر إلى الأبد، ولكن لن يتم ذلك إلا بعد مرور من 3 إلى 6 أشهر.

 

6- إمكانية إجراء بعض التعديلات

إن تعجبك النتائج، يمكن ببساطة إجراء بعض التعديلات التي تضمن لك تحقيق النتائج المرجوّة، دون الخوف من الإصابة ببعض المضاعفات من جراء تعاقب هذه التعديلات.

 

7- قلة تكلفة مقارنة عملية تصغير الأذن في مصر التقليدية

بطبيعة الحال تساعد العوامل السابقة المتمثلة عدم إزالة أو قطع أجزاء من الغضروف وقصر مدة العلاج وعدم الاستعانة بالأدوات الطبية المختلفة على تقليل التكلفة المالية بتصغير حجم الأذن دون تدخلًا جراحيًا، خاصًة وأن العملية التقليدية تعتبر هي الأقل تكلفة مقارنة بغيرها من الدول.

 

عيوب تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

عيوب تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

على الرغم من مميزات هذا الإجراء، إلا أن هذا الإجراء يشوبه بعض العيوب التي يمكن أن تكون طفيفة للبعض، مثل:

  • محدودية النتائج: بمعنى أن هذا الإجراء قد لا يؤدي إلى أقصى النتائج المثالية الممكنة، ولكنه على الرغم من ذلك يحقق المطلوب بنسبة كبيرة.
  • غير مناسب لجميع أنواع التشوهات: بعض التشوهات الشديدة لن يكون الحل المناسب لها هو تصغير الأذن بدون جراحة، بل سيتطلب الأمر تدخلًا أكثر عمقًا وتوغلًا.

 

تقنيات تصغير الأذن بدون جراحة في مصر

عملية تصغير الأذن في مصر تنطوي على العديد من الأنواع والتقنيات، وربما واحدة من أكثر التقنيات التي تُستخدم لعلاج كِبر الأذن دون تدخلًا جراحيًا هي تقنية الليزر، والتي تعتبر واحدة من الحلول العصرية المبتكرة، والتي تقدم حلولًا فريدة من نوعها لأصحاب الأذن البارزة والكبيرة.

 

تصغير الأذن بالليزر في مصر

يتم الاعتماد على تقنية الليزر نظرًا لفوائده العديدة، المتمثلة في عدم وجود ندبات أو نزيف دموي، الأمر فقط متوقف على إجراء شقوق بشكل تقليدي بالليزر دون ترك أي أثر، وبعدها يتم استخدامه في تليين الأنسجة وغضاريف الأذن، وتصحيح مسارها، من دون إزالة أي جزء منها، أو استخدام خيوط تجميلية قد تؤثر بشكل أو بآخر على شكل الأذن.

ويتم هذا الإجراء تحت تأثير المخدر الموضعي أو المخدر العام، ويُفضل أن يكون عامًا؛ منعًا لاحتمالية شعور المريض بانزعاجات قد تؤثر في سير العملية، وبعدها يتم رسم خطوط لعمل الشقوق بالليزر، وتعديل الأجزاء المطلوب تصحيحها، وتعتبر عملية تصغير الأذن في مصر باستخدام الليزر من أكثر الطرق المضمونة نتائجها، خاصًة من حيث استمراريتها لفترات طويلة.

 

مزايا عملية تصغير الأذن في مصر بالليزر

تتمثل فوائد عملية تصغير الأذن بالليزر في مصر في الآتي:

  • قِصر مدة فترة التعافي.
  • إمكانية عودة المريض إلى منزله بعد العملية.
  • عدم الحاجة إلى ضمادات حول الرأس.
  • عدم الإصابة بنزيف أو تجلط دموي.
  • منع الإصابة بالكدمات أو التورم.
  • الانخراط في الحياة الاجتماعية بأسرع وقت.
  • عدم الإصابة بالآثار الجانبية لعملية تصغير الأذن في مصر التقليدية.

عملية تصغير الأذن في مصر واحدة من أسهل الإجراءات التجميلية التي يمكن اتخاذ القرار بشأنها، ولكن ينبغي معها اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة، والالتزام بكافة التعليمات والنصائح التي يمليها الطبيب المعالج، سواء كان الإتجاه نحو الجراحة التقليدية، أو عملية تصغير الأذن بدون جراحة.

 

الأسئلة الشائعة عن عملية تصغير الأذن في مصر

 

هل عملية تصغير الأذن في مصر مؤلمة؟

يمكن أن يشعر المريض ببعض الآلام والانزعاجات، ولكن سرعان ما تختفي إما بتناول المسكنات، أو بمرور ما يقرب من 5 أيام بعد العملية.

 

متى تظهر نتائج عملية تصغير الأذن في مصر؟

يحتاج المريض إلى فترة تعافي بحد أقصى أسبوعين، ويمكن إصدار الحكم النهائي على نجاح العملية بعد مرور 3 أشهر من العملية، فلا يجب الانخداع بالنتائج التي تظهر بعد إزالة الضمادات مباشرة.

 

متى يمكن الاستحمام بعد عملية تصغير الأذن في مصر؟

يُفضل الاستحمام بعد العملية بأسبوع، ويجب أن تكون المرات الأولى بماء دافئ.

 

كم تستغرق عملية تصغير الأذن في مصر؟

تستغرق العملية ما بين 30 دقيقة إلى 120 دقيقة بحد أقصى.

 

المصادر:

إن إتش إس

ذا هوبس كلينيك

إيستيتيك انترناشونال