الفرق بين تحويل المسار الكلاسيكي والمصغر

15 يناير، 2023 by hatem digifly
تحويل-المسار-الكلاسيكي.jpg

مع تطور وانتشار مرض السمنة المفرطو زيادة الوزن زاد الحاجة إلى البحث عن أفضل الحلول النهائية للقضاء على مشكلة زيادة الوزن المفرطة التي تسبب الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة ومن ضمن حلول التخلص من السمنة هي إجراء عمليات السمنة التي من ضمنها عملية تحويل المسار الكلاسيكي وهي بمثابة النوع التقليدي من عمليات تحويل المسار التي اكتسبت شعبية كبيرة في تلك السنوات الأخيرة لمساعدة الأشخاص المصابين بالسمنة على إنقاص الوزن والعمل على تحسين صحتهم، فما هي عملية تحويل المسار الكلاسيكي؟ كيف تتم؟ وما هو الفرق بينها وبين تحويل المسار المصغر؟ اقرأ السطور التالية للتعرف على مزيد من التفاصيل.

 

تحويل المسار الكلاسيكي

  • تتمثل مفهوم عملية تحويل المسار الكلاسيكي على أن فكرتها في الأساس هي تقليل حجم المعدة، وذلك عن طريق فصل الجزء العلوي من المعدة ثم تدبيسه لكي يكون ما يشبه الجيب، مما يقلل من كمية الطعام التي يتم تناولها المريض.

 

  • وبعد ذلك يقوم الطبيب بربط جيب المعدة الجديد بالجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة، متجاوزًا حوالي 2 متر من الأمعاء، وبهذا ينتقل الطعام بشكل مباشر من الجيب إلى الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة ويعد هذا النوع من جراحات السمنة مثاليًا للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وفشلوا في فقدان الوزن دون جدوى، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من الأمراض الأخرى المرتبطة بها مثل داء السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب.

 

تحويل المسار الكلاسيكي بعد التكميم

يتم في عملية تحويل المسار الكلاسيكي بعد التكميم تصغير المعدة عن طريق عمل جيب علوي في أعلى المعدة في حجم اصبع الإبهام كما يقوم بعمل المعدة و فصله عن بقية المعدة بإستخدام دباسات حديثة مع توصيل الأمعاء الدقيقة بالجيب و توصيل الأمعاء مع الأمعاء فتشعر بحالات الشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام.

 

ما هي عملية تحويل المسار بعد التكميم

عملية تحويل مسار المعدة هو يتم من خلالها تحويل مسار (أو تجاوز) أجزاء من معدتك و أمعائك الدقيقة بحيث يذهب الطعام بشكل مباشرةً من المعدة التي صغر حجمها إلى الجزء السفلي من أمعائك الدقيقة.

 

الفرق بين تحويل المسار الكلاسيكي والمصغر

فكلاهما من ضمن عمليات السمنة التي تساعد في تخفيف الوزن ولكن قد يوجد بعض الفروقات التي سوف يتم توضيحها من خلال السطور التالية وهي:

  1. في جراحة تحويل المسار الكلاسيكية، يتم تقليل حجم المعدة، ويتم قطع الأمعاء ثم توصيلها بالمعدة. تقلل جراحة المسار المصغرة من حجم المعدة وتربط الأمعاء بالمعدة دون قطعها.
  2. تنطوي عملية تحويل المسار الكلاسيكي على مخاطر أعلى من المضاعفات مقارنة بالدورة المصغرة، لأنها تزيد من خطر ما يسمى بالمفاغرة كما تقل من احتمالية حدوث التصاق الأمعاء أو تدفق الدم المعوي في حالة إجراء المجازة المصغرة من المرجح أن يحدث التدفق العكسي أثناء عمليات التحويل المصغرة.
  3. تساعد جراحة تحويل المسار  الكلاسيكية على تقليل تناول الطعام مع تقليل حجم المعدة.
  4. بالإضافة إلى ذلك، يتم تقليل امتصاص العناصر الغذائية أثناء قطع الأمعاء الدقيقة و تسريع فقدان الوزن. من ناحية أخرى، تساعد جراحة تحويل مجرى الدم المصغر على تقييد تناول الطعام وتقليل الامتصاص عن طريق تعطيل جزء من الأمعاء الدقيقة وتغيير مدى التغيرات الهرمونية.
  5. تستغرق عملية تحويل المسار المصغرة حوالي 60 دقيقة أما تستغرق الجراحة الكلاسيكية ما بين 80 دقيقة أو 120 دقيقة.
  6. تعتبر جراحة تحويل مسار المعدة المصغرة مثالية للمرضى الذين خضعوا لجراحة تحويل مسار المعدة أو جراحة إنقاص الوزن، ولكنهم أصيبوا بالسمنة مرة أخرى.
  7. يتضمن كلا الإجراءين إدخال القسطرة. يوصى بإجراء جراحة تحويل مجرى جانبي صغير للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

 

من الأشخاص التي تنطبق عليهم إجراء عملية تحويل المسار الكلاسيكي

  1. مرضى السكري حيث أن جراحة إعادة تنشيط المعدة في مصر هي الخيار الأفضل لمرضى السكر، بما في ذلك جراحة تحويل مسار المعدة الكلاسيكية. ويرجع ذلك إلى تقنيتها التي تنقل الطعام مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة، مما يقلل من امتصاص هذا الطعام والسكر.
  2. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الكولسترول حيث تؤثر اضطرابات الكولسترول وارتفاع ضغط الدم على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن وزيادة الوزن بسبب عاداتهم الغذائية السيئة، والتي تعد أحد الأسباب الرئيسية للعدوى. ومع ذلك، تلعب جراحة تحويل مسار المعدة بالمنظار الكلاسيكية دورًا في علاج كل من هذه الأمراض المزعجة.
  3. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم التي لها أسباب عديدة، أهمها السمنة. يعد ضيق التنفس أثناء النوم من أكثر اضطرابات النوم شيوعًا بسبب زيادة الوزن والسمنة. للتعافي من هذه الاضطرابات، من المناسب تغيير مسارك حتى تتمكن من التعافي من هذه الاضطرابات والنوم بشكل مريح من الآن فصاعدًا.
  4. الأشخاص التي تتجاوز مؤشر كتلتهم إلى أكثر من 40 كجم حيث تتناسب عملية تحويل المسار الكلاسيكي تلك الحالات وتمكنهم من الحصول على القوام المثالي.
  5. الأشخاص الذين خضعوا بالفعل لجراحة السمنة سابقاً فهي واحدة من أكثر الحالات شيوعًا، والخيار الأفضل والأنسب لها هو جراحة تحويل مسار المعدة بالمنظار الكلاسيكية. في الحالات التي أجريت فيها جراحة لعلاج البدانة سابقًا، يكون هذا، على سبيل المثال، شخصًا عانى من تقلصات في المعدة ولكنه استعاد وزنه ويحتاج الآن إلى التخلص من هذا الوزن الزائد. هذه العملية ستكون جيدة بالنسبة لك.

ومع نهاية موضوعنا لليوم تم التعرف بشكل مفصل عن ما هي عملية تحويل المسار الكلاسيكي؟ كما تم التعرف من خلال السطور السابقة عن تلك العملية وكيفية إجرائها وأسباب اللجوء إليها بالإضافة إلى نتائجها المنتظرة وعن من هو افضل دكتور جراحة سمنة في مصر وفي حالة الرغبة في التخسيس وتخفيف الوزن يمكن الحجز مع دكتور حسين صابر من خلال مركزه الطبي للحصول على الخدمة المرغوب بها والحصول على جسم أكثر تناسقاً.

 


تواصل معنا


اتصل بنا

اقرأ إيضا:

تعرف علي سعر الكبسولة الذكية للتخسيس في مصر

افضل دكتور سمنة في مصر

سعر بالون المعدة في مصر

دكتور حسين صابر

استشاري جراحه التجميل والاصلاح وجراحات السمنه المفرطه دكتوراه الجراحه وجراحه التجميل كليه طب القصر العيني استشاري جراحه التجميل بمستشفيات دار الفؤاد وشفا التخصصي استشاري جراحات الثدي وتنسيق القوام عضو الجمعيه المصريه لجراحي التجميل والاصلاح عضو الجمعيه العالميه لجراحي التجميل عضو الاكاديميه المصريه لجراحي التجميل

جميع الحقوق محفوظة – DigiFlyGroup

احجز موعدك الان