• ميدان الدقي بجوار محطه مترو الدقي عماره فرغلي دور الثالث
  • 1008188095
عملية تجميل الوجه في مصر الأنواع والأسعار 2022

أصبحت الآن العمليات التجميلية تمثل هوساً للكثيرين، رغبة منهم في الظهور بصورة مقبولة اجتماعياً، تعزز ثقتهم بنفسهم، وعلى الرغم من كونها خياراً ترفيهياً للبعض، إلا أن عملية تجميل الوجه  في مصر تمثل للبعض الملاذ الأخير للحصول على مظهر ولو مقبول في المجتمع، وفي هذا المقال سنتعرف بنوع من التفصيل عن ماهية عمليات تجميل الوجه وأنواعها والتقنيات المستخدمة، إضافة إلى الإجراءات والاستعدادات التي تسبق العملية، وصولاً إلى العوامل المؤثرة في تحديد تكلفة العملية وأسعارها.

 

جدول المتحوى

ما هي عملية تجميل الوجه في مصر؟

عملية تجميل الوجه في مصر هي إحدى التدخلات الجراحية والغير جراحية، التي تهدف إلى إصلاح التشوهات التي نالت من ملامح الوجه، بخلاف أيضاً إعادة تشكيل عظام الوجه؛ للحصول على نتيجة معينة يرغب بها المريض، وذلك بواسطة استخدام بعض التقنيات والأدوات التي تساعد الجراحين على تحقيق مبتغاهم، ولعل أشهر تلك الطرق هي عمل شقوق في مناطق معينة بالوجه، وشد الجلد بدرجة معينة تمكنهم من الخروج بالعملية إلى بر الأمان.

 

أنواع عمليات تجميل الوجه

 

أنواع عمليات تجميل الوجه في مصر

تجديد شباب الوجه هو جزء أساسي من أنواع عملية تجميل الوجه في مصر، وفي الآونة الأخيرة ظهرت العديد من التقنيات التي يمكن أن تخفي الكثير من المعالم الغير مرغوب بها في الوجه، وتعيد إليه نشاطه وحيويته من جديد، لذا يمكن تقسيم عملية تجميل الوجه إلى العديد من الأنواع، والتي تتمثل في الآتي:

 

عملية شد الوجه بالسوائل في مصر

يُطلق عليها ” Liquid Facelift ” وتقوم على استخدام بعض المواد القابلة للحقن المصنوعة من مادة الهيدروكسباتيت وحمض الهيالورونيك؛ لتنعيم التجاعيد وإخفاء معالم الشيخوخة التي نالت من الوجه، بالإضافة إلى إمكانية استخدام بعض المواد لحشو المناطق المجوفة بالوجه، مثل Juvederm وSculptra وVoluma.

 

عملية تجديد الفك في مصر

وتسمى عملية ” Jaw Line Rejuvenation “، والتي تقوم على نحت المنطقة الواقعة بين الفك وأعلى الرقبة، وذلك من خلال شفط الدهون الزائدة والتخلص منها، ويمكن إعادة استخدام هذه الدهون في بعض المناطق التي يرغب المريض بزيادة حجمها، في منطقة الخد أو منتصف الوجه أو أي مكان آخر.

 

عملية تجميل شد الوجه المصغر

تُعرف عملية تجميل شد الوجه المصغر بـ ” Mini Facelift “، والتي تتم من خلال شقوق صغيرة، يقوم بها الطبيب أعلى الوجه أسفل الشعر تحديداً، ومن خلال هذه الشقوق يستطيع شد الجلد والوجه وتعديل الفك وإزالة الأنسجة الزائدة. هذا النوع من العمليات مناسب لمن يعانون من أمراض الشيخوخة، خاصة وأنهم لا يستطيعون القيام بعملية تجميل الوجه كامل.

ومن أهم مميزات هذا النوع بالتحديد، هو إمكانية القيام به في العطلات الأسبوعية، دون التأثير على قدرة المريض على العودة إلى عمله وممارسة مهامه بشكل طبيعي، لهذا هي تختلف تماماً عن عمليات تجميل شد الوجه المعروفة.

 

عملية تجميل الوجه S-Lift في مصر

يمكن اعتبارها أفضل عمليات تجميل الوجه؛ لقصر مدة التعافي، إضافة إلى عدم الحاجة إلى التوغل وعمل الكثير من الشقوق بالوجه، حيث تعتمد هذه الطريقة على عمل شق واحد على شكل حرف S، بطريقة تسمح للجراح برفع الجلد لشد العضلات والأنسجة الداخلية، وإغلاق الشق بالخيوط الجراحية، وتستخدم عملية تجميل الوج S-Lift في مصر في علاج الرقبة والفكين.

 

شد منتصف الوجه

 

عملية شد منتصف الوجه في مصر

تُسمى عملية منتصف الوجه في مصر أيضاً ” Mid-Facelift “، وهذه العملية تقوم على علاج منطقة الخد، من خلال عمل شقوق صغيرة أسفل خط الشعر فوق الأذنين، بالشكل الذي يسمح للجراح بإعادة شد الجلد في هذه المنطقة، والتخلص من الأنسجة الزائدة، ثم إغلاقها بواسطة الخيوط الجراحية.

 

عملية شد جلد الوجه في مصر

أو ما تُعرف بـ ” Cutaneous Lift “، ربما لا تختلف عن التقنيات السابقة كثيراً، إلا أنها تعمل على شد الجلد فقط لعلاج مشاكل الرقبة وأسفل الوجه، من خلال عمل شقوق حول الأذن وداخل خط الشعر للسماح بشد الجلد إلى نقطة الشق قبل أن يتم إغلاقه بالخيوط الجراحية، وتعتبر عملية شد جلد الوجه في مصر إحدى حلول عمليات تجميل الوجه الأقل متانة وقوة، مقارنة بغيرها من العمليات.

 

عملية شد الحاجب في مصر

عملية ” Temporal Browlift ” أو شد الحاجب إحدى التقنيات الحديثة والتي حلت محل عملية شد الحاجب في مصر المعروفة، والتي تتطلب الكثير من الوقت والجهد للتعافي، فعملية تجميل الوجه وشد الحاجب الآن تعالج تدلي الحواجب وانخفاضها، سواء كان ذلك بصورة طفيفة أو ملحوظة، من خلال قيام الجراح بعمل شقوق صغيرة عند خط شعر المريض أو داخل الشعر نفسه في بعض الأحيان؛ لرفع الجلد من جانبي الحاجب.

 

عملية تجميل الوجه  MACS Lift / Quick Lift

تقع هذه الطريقة بين تقنية S-Lift وتقنية عملية تجميل الوجه MACS Lift / Quick Lift بالمعنى المعروف والتقليدي، ولكنها تتطلب مزيداً من الوقت للتعافي، وعلى الرغم من ذلك فإنها تضمن المزيد من النتائج الرائعة، وتعد الخيار الأمثل لمن يعانون من علامات الشيخوخة المبكرة والمتوسطة.

 

عملية شد الوجه العميق في مصر

هي عملية تجميل الوجه ” Deep Plane Facelift “، والتي تقوم على سحب عضلات الوجه والجلد والدهون والأنسجة في آن واحد؛ لمعالجة مناطق الوجه التي تعاني من بعض المشاكل في نفس الوقت، بمعنى آخر، يمكن القول أنها عملية شفط دهون الرقبة والوجه الزائدة.

 

عملية شد الوجه التقليدي في مصر

أو كما يُعرف بعملية تجميل الوجه ” Traditional Facelift “، والتي يسعى فيها المريض للتخلص من بعض المشاكل الظاهرة بوضوح في الوجه، من خلال شقوق يقوم بها الجراح في مناطق مختلفة بالوجه، ويقوم بإزاله الدهون وعلاج التشوهات وتحسين ملمس الجلد وغيرها من المهام الأخرى التي يقوم بها، ويعد هذا النوع من أنواع عمليات تجميل الوجه هو الأكثر انتشاراً، وذلك على الرغم من طول مدة التعافي.

 

عملية عظام الوجه في مصر

عمليات تجميل عظام الوجه تعتمد على نحت جزء كبير من عظام الوجنتين أو الجبهة أو الفك، بما يسمح لحصول المريض على شكل جديد تماماً لما كان عليه، حيث يتم فيها تغيير شكل عظام الوجه باستخدام دعامات لتكبير أجزاء معينة من العظام.

في السابق كانت عملية تجميل عظام الوجه في مصر الحل الأمثل للكسور الناتجة عن حوادث السيارات، إلا أن الكوريين استطاعوا الوصول إلى تقنيات تسمح بتكسير عظام الوجه وإعادة تشكيلها مرة أخرى بما يتناسب مع رغبة المريض، وقد أثمرت عملية تجميل عظام الوجه على العديد من الأشخاص، واستطاعوا تغيير جزء كبير من ملامحهم، وتحديداً في منطقة شرق آسيا.

هناك نوعان أساسيان من عمليات تجميل عظام الوجه، وهما تقنية تكبير الوجه وتقنية تصغير الوجه، الأولى تستهدف المناطق والتفاصيل التي يصغر حجمها، وتحتاج إلى استخدام الفيلر لمليء الفراغات الموجودة في الوجه، وتطور الامر إلى استخدام دعامات دائمة لتكبير العديد من المناطق، كالوجنتين والذقن والغضاريف المجاورة للأنف.

أما الثانية فتقوم على شد جلد الوجه وتصغير المناطق الأكثر بروزاً في الوجه، لهذا فهي تفوق النوع الأول من حيث الصعوبة، ويلجأ كل من يعاني من بروز عظام الوجنتين أو كبر عظام الفكين أو عدم تناسق الذقن أو بعض المناطق مع تفاصيل الوجه إلى هذه التقنية.

هذا فيما يتعلق بالمشاكل التجميلية البسيطة، التي يمكن استخدام إحدى الأنواع السابقة في حلها، ولكن ماذا عن الجروح التي خلفتها حوادث السيارات، أو حروق الوجه التي تكبدها البعض في اشتعال إحدى المنازل، هل سيتم معالجة الأمر بمثل هذه الطرق؟!

 

عمليات تجميل حروق الوجه

 

عمليات تجميل حروق الوجه في مصر

جميع الأنواع الخاصة بعمليات تجميل حروق الوجه التي سبق وتحدثنا عنها من الصعب أن يتم استخدام إحداها في عمليات تجميل حروق الوجه في مصر، أو عملية تجميل الوجه من الجروح، خاصة مع فقدان المصابين الشعور بالإحساس، والحد من حركة الوجه، إضافة إلى الشكل الذي أصبح غير جذاباً من الناحية التجميلية، وشكل يدعو إلى الخوف لكل من ينظر إليه من الناحية المجتمعية، إذاً فما هو الحل؟

في هذه الحالة، وعند إجراء عملية تجميل بعد الحوادث تحديداً؛ لعلاج الجروح والحروق وغيرها من التشوهات، يلجأ الطبيب المعالج ما يعرف بعملية الإنضار، والتي يقوم فيها بإزالة الأنسجة الميتة، ومن ثم يلجأ إلى الجراحة الترميمية، والتي يعزز بها شكل الوجه، والتي تتمثل في إحدى الحلول التالية:

 

عملية ترقيع جلد الوجه في مصر

ترقيع الجلد أو ما يُعرف في الأوساط الطبية بـ ” Skin Graft ” من أكثر الحلول التي يلجأ إليها الأطباء في عملية تجميل جلد الوجه في مصر بعد الحوادث وعمليات تجميل حروق الوجه، فهي تقوم على إزالة الجلد من مناطق معينة بالجسم، وإعادة زراعتها في منطقة أخرى.

وهناك نوعان من عملية ترقيع الجلد، إما عملية ترقيع كاملة، أو عملية ترقيع غير كاملة، الأولى تقوم على إزالة كميات سميكة من الجلد من جسم المريض؛ لتحل محل الجلد المصاب بالحروق أو الندبات، أما النوع الثاني فهو يقوم على إزالة بعض الطبقات الخارجية فقط من الجلد، ليتم زراعتها في مكان أقل إصابة وخطورة عن النوع الأول.

يتم إزالة الجلد في عمليات تجميل حروق الوجه عادة من المناطق الغير مرئية بالنسبة للعامة، ألا وهي منطقة الأرداف أو الفخذ الداخلي، وبمجرد إزالتها، يتم غلق الجرح بواسطة غرز طبية وضمادات؛ منعاً لتلوث الجرح والإصابة بالعدوى، وزرع الجلد المنزوع سريعاً في المنطقة المصابة، وتغطيتها أيضاً بضمادات وغرز.

مدة التعافي في عملية تجميل الوجه من الجروح تختلف حسب نوع عملية ترقيع الجلد، فعملية الترقيع الكاملة يحتاجون إلى وقت أطول بأسابيع للتعافي ممن قاموا بعملية ترقيع منقسمة أو غير كاملة، حيث تصل مدة التعافي إلى أسبوعين على الأرجح.

الجدير بالذكر أن عملية ترقيع الجلد ليست مقتصرة على عمليات تجميل تشوهات الوجه بعد الحوادث فقط، إنما تستخدم للعديد من الأغراض التجميلية الجراحية الأخرى، كإعادة بناء الثدي أو الأنف، أو إزالة سرطانات الجلد الخبيثة أو فقدان الجلد نتيجة الإصابة بالعدوى.

 

عملية تجميل الوجه بالجراحة المجهرية في مصر

تُعرف أيضاً بـ ” Microsurgery “، وهو حل فعال لعمليات تجميل خياطه الوجه، وليس للتخلص من آثار الندبات والجروح التي خلفتها الخياطة بالوجه، فهناك فرق كبير بينهما.

و عملية تجميل الوجه بالجراحة المجهرية في مصر تعتمد في الأساس على قيام الجراح باستخدام إحدى الأدوات في العملية الترميمية للوجه، والتي يقوم بواسطتها بخياطة الأوعية الدموية والأعصاب الدقيقة بالوجه، وإصلاح التلف والتشوهات الموجودة بالوجه نتيجة انفجار الأوعية الدموية وتلف الشرايين.

هذه الطريقة كثيراً ما تستخدم أيضاً في الكثير من العمليات الدقيقة الأخرى، كإعادة بناء الثديين وتخفيف شلل الوجه وغيرها من العمليات الجراحية.

 

عملية تجميل الوجه بجراحة الرفرف في مصر

على الرغم من غرابة المصطلح إلا أنها تُعرف بعملية ” Free Flap Procedure “، والتي تعتبر مزيجاً بين عملية ترقيع الجلد والجراحة المجهرية، وتستخدم في حالة التشوهات الكلية وتلف الشرايين وحروق الجلد الخطيرة، حيث يقوم الطبيب بإزالة الجلد أو العضلات أو العظام من إحدى أماكن الجسم، ليقوم بترميمها في المنطقة المصابة، وبالطبع يقوم بإغلاق كلا المنطقتين بالغرز الطبية والضمادات؛ منعاً للتلوث واكتمالاً للشفاء.

عملية تجميل الوجه بجراحة الرفرف في مصر من هذا النوع تحتاج إلى فترة طويلة للتعافي، خاصة وأن سرعة التئام الجرح بطيئة للغاية، وغالباً ما تصل مدة التعافي الكامل إلى 3 أشهر، نظراً لصعوبة هذا النوع تحديداً بين أنواع عمليات تجميل الوجه المختلفة، والتي تستخدم كذلك في جراحات إعادة بناء الثدي وإزالة سرطان الرقبة أو الرأس.

 

عملية تجميل الوجه عن طريق توسيع الأنسجة في مصر

عملية ” Tissue Expantion ” أو ما تُعرف بعملية توسيع الأنسجة تستخدم بكثرة في عمليات تجميل ندبات الوجه، خاصة وأنها تقوم على زراعة جلد إضافي واستخدامه في تصحيح الأخطاء والندبات والتشوهات البسيطة الموجودة بالوجه.

تعتمد عملية تجميل الوحه عن طريق توسيع الأسنجة  في مصر على إدخال أداة تُعرف بـ ” Balloon Expander ” تحت الجلد، بالقرب من المنطقة المراد إعادة ترميمها، وبمرور الوقت ستمتلئ الأداة بالمحلول الملحي الخاص بالجسم، والذي بدوره سيقوم بتمديد الجلد ونموه في تلك المنطقة، بما يسمح فيها بعد باستخدامه في إصلاح المشاكل المختلفة بالوجه.

عملية توسيع الأنسجة لها العديد من المميزات التي تجعلها خياراً لا بأس به في عملية تجميل الوجه وعلاج الندبات والجروح البسيطة، من حيث أن لون البشرة وملمسها مطابقاً تماماً للمنطقة التي سيم علاجها، ولكن ما يعيب هذه الطريقة أن مدة توسيع الأنسجة قد تصل إلى 4 أشهر، لحين امتلاء الـ ” Balloon Expander ” بالمحلول المائي.

يُذكر أن هذا النوع من العمليات يتم اللجوء إليه أيضاً في عملية إعادة بناء الثدي وإصلاح بعض مشاكل الشعر.

 

مخاطر عملية تجميل الوجه

 

مخاطر عملية تجميل الوجه في مصر

على الرغم من كم الإيجابيات التي تمنحها عمليات تجميل الوجه للكثيرين، إلا أن الوجه الآخر لها قد يسبب أيضاً المتاعب والمشاكل للمرضى، فمن المعروف أن العلميات الجراحية بمختلف أنواعها وأشكالها لها العديد من المميزات والكثير من المخاطر والمضاعفات، وتتمثل مخاطر عملية تجميل الوجه في الآتي:

 

1- الإصابة بورم دموي

أو ما يُعرف بالتجمع الدموي، وهو تكون الدم تحت الجلد، الأمر الذي يتسبب في التورم والضغط على تلك المنطقة، ويعد التجمع الدموي واحدة من أشهر مضاعفات عملية تجميل الوجه، والذي يحدث عادةً في خلال 24 ساعة من إجراء العملية.

 

2- الندبات

عمليات تجميل شد الوجه تتم من خلال عمل شقوق وخطوط بالوجه، وهو ما يجعل المريض معرض لظهور العديد من الندبات، إلا أنها عادةً ما تكون مخفية تحت خط الشعر والأذن، ولكن في بعض الأحيان الأخرى، قد تتسبب الشقوق في ظهور ندبات حمراء في أماكن بارزة بالوجه، وهو ما يجعل الطبيب المعالج يلجأ إلى حقن الوجه بدواء كورتيكوستيرويد؛ لتحفيف الندبات وتحسين مظهر الوحه.

 

3- إصابات العصب

على الرغم من أن هذا النوع من العمليات لا يحتمل أي خطأ، إلا أنه من الممكن أن تصاب بعض الأعصاب الموجودة بالوجه إصابات بالغة، قد تؤدي إلى شلل مؤقت لبعض العضلات، أو عدم القدرة على التحكم في تعابير الوجه، أو فقدان مؤقت بالإحساس لبضعة شهور، وقد تصل أحياناً إلى سنوات، أو يتم التدخل جراحياً مرة أخرى لعلاج هذه المشكلة.

 

4- تساقط الشعر

واحدة من توابع عملية تجميل الوجه المعروفة، فتساقط الشعر ينتج عن الشقوق التي يقوم بها الجراح في منطقة خط الشعر، ويتم علاج المشكلة بواسطة عملية زرع بصيلات جديدة من الشعر، تتسم بالقوة والصلابة.

 

5- فقدان الجلد

نادراً ما قد يعاني المريض من فقدان الجلد أو تقشره، نتيجة انقطاع الأسنجة من إمداد الوجه بالدم، ولكن من السهل التعامل مع الأمر بواسطة بعض القليل من الأدوية، أو من خلال إجراء إحدى العمليات الأخرى لإصلاح الأنسجة التالفة.

هذه هي المضاعفات والنتائج السلبية المتوقع حدوثها من عملية تجميل الوجه، ولكن يبقى السؤال، هل يمكن لعوامل أخرى أن تكون سبباً رئيسياً في الإصابة بواحدة من العواقب المذكورة سلفاً، أم أنها نتيجة طبيعة لمثل هذا النوع من العمليات؟!

في الحقيقة بعض العوامل الأخرى والتي تمثل في الغالب نمطاً حياتياً تقليدياً تكون سبباً رئيسياً في الإصابة ببعض المضاعفات، كحدوث النزيف والعدوى والآثار السلبية للتخدير، وهذه العادات تتمثل في الآتي:

 

عوامل تؤثر علي عملية تجميل حروق الوجه في مصر

1- تناول بعض الأدوية

التاريخ المرضي وتناول الأدوية المسيلة للدم والمكملات سبباً رئيسياً في الإصابة بالعديد من مضاعفات عملية تجميل الوجه، فمن شأن هذه الأدوية أن تضعف الدم، وتزيد من خطر الإصابة بالتجلط والأورام الدموية.

 

2- التاريخ المرضي

قد يؤثر التاريخ المرضي على إجراء عملية تجميل شد الوجه، إضافة إلى الإصابة بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو إحدى أمراض القلب التي تمنع في كثير من الأحيان إجراء أي نوع من أنواع عمليات تجميل الوجه.

 

3- التدخين وشرب الكحوليات

من أكثر العادات السلبية التي تؤثر في عملية تجميل الوجه، فهي تضعف من قدرة الجروح على الالتئام بسرعة، ناهيك عن خطر الإصابة بالأورام والجلطات الدموية وفقدان وتقشر الجلد.

 

4- تقلبات الوزن

إذا كان المريض ممن يعانون من زيادة ونقصان الوجه بصفة مستمرة، فلا داعي لإجراء عملية تجميل الوجه، فالسمنة أو نقصان الوزن بشكل متكرر قد يؤثر على شكل الوجه وحالة البشرة، وقد لا تؤتي العملية بالثمار المتوقعة، حتى وإن لم يكن الأمر كذلك، فستكون النتيجة مرضية لفترة قصيرة جداً.

 

إجراءات ما قبل عملية تجميل الوجه

 

 

إجراءات ما قبل عملية تجميل الوجه في مصر

عمليات تجميل الوجه ليست بالأمر الهين، لهذا تتطلب العديد من التجهيزات والتحضيرات من قِبل المريض، والتي تتمثل في الآتي:

 

1- مناقشة التاريخ المرضي

على المريض أن يكون مستعداً تماماً للإجابة على العديد من الأسئلة في هذا الشأن تحديداً، كالعمليات الجراحية التجميلية التي سبق وقام بها، أو المضاعفات التي عانى منها، والعادات الاجتماعية والحياتية الخاصة به، كالتدخين وشرب الكحول وتعاطي المخدرات. على المريض أن يكون صريحاً مع الطبيب، خاصة وأن أي خطأ في مثل هذه المعلومات قد يعرض حياته فيما بعد للخطر.

 

2- الأدوية

مراجعة الأدوية التي يتناولها المريض أمراً في غاية الأهمية قبل عملية تجميل الوجه، خاصة إن كانت أدوية الأمراض المزمنة، كارتفاع ضغط الدم والسكري والقلب وغيرها من الأمراض، ناهيك عن المكملات الغذائية والفيتامينات ووصفات الأعشاب.

 

3- فحص الوجه

سيقوم الطبيب بما لا يدع مجالاً للشك بالتقاط العديد من الصور لوجه المريض من زوايا مختلفة وبمسافات عدة، كما سيفحص بنية عظام الوجه، والدهون الموجودة بالجلد؛ لتحديد نوع عملية تجميل الوجه التي سيقوم بها. هذه الإجراءات تتم في عمليات تجميل الوجه الناتجة عن الحوادث والجروح وإصابات الحروق وغيرها.

 

4- مناقشة المضاعفات والتوقعات

بعد إتمام الخطوات والإجراءات السابقة، يبدأ الطبيب في شرح التوقعات والمضاعفات الناتجة عن العملية للمريض، ليساعده على فهم التغير الجديد الذي سيحدث، وما سيتم علاجه وما سيصعب علاجه، وفي النهاية سيكون القرار الأول والأخير في يد المريض بكل تأكيد.

 

5- اتباع تعليمات الطبيب

سيقوم الطبيب بإرشاد المريض بالابتعاد عن بعض العادات، كالتدخين وشرب الكحوليات، إضافة إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية التي اعتاد المريض عليها، ومنها أدوية تسييل الدم، والتي سيتوقف المريض عن تناولها قبل العملية بأسبوعين، بالإضافة إلى العديد من الأدوية الأخرى، والتي سيتم اختيارها وفقاً لنقاش مثمر بين الطرفين.

 

6- غسل الوجه والشعر

سيُطلب من المريض غسل شعره ووجهه جيداً بصابون مبيد للجراثيم في صباح يوم العملية، كواحدة من الإجراءات الوقائية قبل عملية تجميل شد الوجه.

 

7- تجنب تناول الطعام

سيُطلب من المريض تجنب تناول أي أطعمة بعد منتصف ليل يوم العملية، إلا أنه سيكون من السهل تناول الماء والأدوية التي وافق عليها الطبيب بعد العملية مباشرة.

 

8- توفير المساعدة اللازمة

نظراً لمدى أهمية العملية، وعدم قدرة المريض على تلبية احتياجاته بنفسه، سيحتم الأمر عليه أن يلازمه مرافق، ليقوده إلى بعد إجراء العملية، ويظل معه على الأقل بعد مرور ليلتين على العملية.

الجدير بالذكر أن مثل هذه الإجراءات تُتخذ جميعها قبل إجراء عملية شد الوجه، إلا أنه في حالة عمليات تجميل عظام الوجه أو عمليات تجميل حروق الوجه، لن يكون المريض في حاجة إلى كل هذه الإجراءات، نظراً لخطورة حالته، والتي تتطلب تدخلاً سريعاً، وبالتالي لن يتم اتخاذ سوى إجراءين أو ثلاث على الأرجح قبل إتمام العملية.

 

آثار عملية تجميل الوجه

 

آثار عملية تجميل الوجه في مصر

بعد إتمام عملية تجميل الوجه في مصر أو عمليات حروق أو معالجة الجروح بالوجه، سيعاني المريض من بعض الأعراض والآثار الجانبية الطبيعية للعملية، والتي تتمثل في الآتي:

  • الشعور بآلام خفيفة بالوجه.
  • تصريف بعض المواد من الشقوق الموجودة بالوجه.
  • الإحساس ببعض التورم في مناطق معينة بالوجه.
  • فقدان الشعور ببعض مناطق الوجه، نتيجة التخدير.
  • ضيق في التنفس أو عدم انتظام ضربات القلب أو آلام في صدر، وهذه الأعراض يجب معها التواصل فوراً مع الطبيب.

 

تعليمات بعد عملية تجميل الوجه في مصر

بعد إتمام عمليات تجميل الوجه بمختلف أنواعها بنجاح، يلزم على المريض اتباع بعض التعليمات التي من شأنها أن تجعل فترة الشفاء والنقاهة تمر مرور الكرام على المريض، خاصة وأن الشقوق التي قام بها الجراح سيتم تغطيتها ببعض الضمادات؛ لتقليل التورم والكدمات، إضافة إلى وجود بعض أنابيب الصرف تحت الجلد، والتي تطرد السوائل الزائدة وتمنع تجمعها، هذا بجانب بعض التعليمات الأخرى التي تقلل من مدة التعافي، وهي كالآتي:

 

في الأولى القليلة بعد الجراحة

  • تناول مسكنات الألم التي يوصي بها الطبيب عند الضرورة.
  • وضع كمادات باردة على الوجه للتخفيف من الآلام والتورم.
  • الراحة التامة مع رفع الرأس إلى أعلى.

 

الالتزام بمواعيد المتابعة

  • اليوم التالي للجراحة: سيقوم الطبيب بإزالة أنابيب الصرف ووضع مرهم مضاد حيوي على الشقوق، بالإضافة إلى تجديد الضمادات.
  • بعد 3 أيام من الجراحة: سيتم الاستغناء عن الضمادات وارتداء حبال الوجه المرنة.
  • بعد أسبوع من عملية تجميل الوجه: سيتم إزالة الغرز والوقوف على النتائج التي وصل إليها المريض، على أن يكون مواعيد المتابعة القادمة منسقة بين الطبيب والمريض.

 

العناية بالنفس

  • اتباع تعليمات الطبيب المتعلقة بكيفية التعامل مع جروح الوجه.
  • عدم الضغط على القشور المتقشرة التي تظهر على الجرح؛ منعاً للإصابة بالعدوى أو التلوث.
  • ارتداء الملابس التي تُثبت من الأمام، بدلاً من الملابس التي يتم خلعها من الرأس.
  • تجنب الضغط المفرط على الشقوق أو تحريك أصابع اليد حولها.
  • تجنب الأنشطة الرياضية العنيفة وعدم بذل مجهوداً كبيراً أثناء فترة النقاهة؛ منعاً لتعرق الوجه.
  • عدم التعرض للشمس بطريقة مباشرة لمدة لا تقل عن 3 أسابيع، وإن لزم الأمر يجب ارتداء واقٍ للوجه.
  • تجنب صبغ الشعر أو تبييضه أو تجعيده أو استخدام الشامبو والصابون لفترة من الوقت.

 

بعد قضاء فترة النقاهة التي يحددها الطبيب المعالج وتكتمل مراحل الشفاء، قد يغضب البعض من آثار الخياطة التي خلفتها عملية تجميل الوجه أياً كانت نوعها، والتي تترك بعض الندوب التي لا تلقى قبولاً اجتماعياً، فضلاً أنها تهز ثقة المريض بنفسه، وتجعله غير قادراً على ممارسة حياته بصورة طبيعية، لذا تكثر العديد من الأسئلة حول عمليات تجميل خيوط الوجه، هل يمكن بواسطتها التخلص من آثار الخياطة؟!

 

خياطة الوجه

 

عمليات تجميل خياطة الوجه في مصر وإزالة آثار الخياطة

على الرغم من قدرة الخيوط الطبية على مداواة الجروح المختلفة بالوجه، إلا أنها تترك الكثير من الندوب والعلامات، والتي تختلف وفقاً لنوع العملية، نوع الخيط المستخدم، طول وعمق الخياطة، إضافة إلى مهارة الطبيب والجراح الذي قام بخياطة الغرز وتغطية الجروح. ولكن هل يمكن إجراء عملية تجميل خياطة الوجه في مصر ؛ للتخلص من هذه الآثار إلى الأبد؟!

الإجابة لا، الطرق المستخدمة في علاج آثار خياطة الوجه لا تخفيها ولكنها تعالجها بالشكل الذي يجعلها مقبولة إلى حد كبير، ككريمات إزالة الندوب، والتي تحتوي على بعض المواد التي تعالج الندبات الجديدة، إلا أنها ليست عملية على المستوى البعيد، فهي فقط تخفف من مظهر الندبات لفترة قصيرة من الوقت، كما أن الطبيب هو من يوصي باستخدامها، ولكن قد يلجأ الطبيب إلى بعض الأساليب الأخرى، والمتمثلة في الآتي:

  1. تسحيج الجلد: إحدى الطرق المستحدثة للتخفيف من آثار خياطة الجروح بالوجه، والتي تعتمد على استخدام إبر دقيقة؛ لتحفيز مادة الكولاجين عن طريق الحرارة والموجات الراديوية، بما يساعد الندوب على الاختفاء شيئاً فشيئاً وعلاج الجلد.
  2. التقشير الكيميائي: في حالة كثرت الندوب والعلامات التي خلفتها الخياطة، وتغير لون الجلد، يمكن للطبيب استخدام مقشراً كيميائياً سطحياً أو أقل عمقاً على الجلد؛ لتقشير الطبقة العليا منه، بما يسمح بالتخلص من خلايا وطبقات الجلد الميتة، ويسمح بظهور طبقة جديدة مماثلة للون الجلد الطبيعي.
  3. العلاج بالليزر: يتم توجيه الليزر مباشرة صوب المنطقة المراد تخفيف آثار خياطة عملية تجميل الوجه عنها، حيث يعمل الليزر على تجديد الخلايا مما يقلل سمك الندوب الناجمة عن الغرز الطبية، وكذلك يحسن من مظهرها بشكل يفوق الطريقتين السابقتين، ويتميز بعدم وجود أي آثار جانبية له.

تخفيف الندبات الناتجة خياطة الوجه بواسطة الليزر تطرح تساؤلاً جديداً من نوعه لدى البعض، هل من الممكن استخدام الليزر في عمليات تجميل الوجه، لما له من قدرة كبيرة على تحقيق النتائج المطلوبة؟!

 

عمليات تجميل الوجه بالليزر في مصر

الليزر إحدى الطرق المستحدثة في عمليات تجميل الوجه بالليزر في مصر ، فبوساطتها يمكن التخلص من الشعر الزائد الموجود في منطقة الوجه إلى الأبد، إضافة إلى التخلص من الدهون الزائدة الموجودة بمنطقة الذقن، وعلاج الجفون المنتفخة، وغيرها من المشاكل الأخرى، والتي سنتحدث عنها في السطور التالية.

 

أنواع عمليات تجميل الوجه بالليزر في مصر

بخلاف إمكانية استخدام تقنية الليزر في إزالة آثار الخياطة من ندوب وعلامات وغيرها، يوجد 4 استخدامات لهذه التقنية في عمليات تجميل الوجه، وتتمثل فيما يلي:

 

عملية إزالة تجاعيد الوجه بالليزر في مصر

تعرف هذه العملية بـ ” Laser Facelift “، ويتم فيها التخلص من تجاعيد الوجه، وذلك من خلال تحفيز مادة الكولاجين، من خلال رفع درجة حرارة بعض المناطق بالوجه، ولكن مع تبريد الطبقة السطحية للجلد، بما يساعد على إفراز المادة لتملأ التجاعيد وآثار الندوب الموجودة، خاصة مع قدرة الكولاجين على إعطاء ملمساً ناعماً للجلد.

هذه التقنية يمكن استخدامها فقط في حالة كانت التجاعيد من الدرجة البسيطة أو المتوسطة، أما إن كانت من الدرجة المتقدمة أو العميقة فلن تجدي نفعاً، وهو ما سيجعل الطبيب المعالج يتجه إلى عملية ازالة تجاعيد الوجه بالليزر في مصر.

 

عملية إزالة شعر الوجه بالليزر في مصر

شعر الوجه من أكثر المشاكل التي تؤثر على الكثير من النساء، خاصة مع المعاناة الكبيرة في إزالته والتخلص منه، بالإضافة إلى تسببه في إحراج كبير للسيدات وتأثيره على مظهرهن، والذي يعتبره البعض إحدى أساسيات النظافة والاعتناء بالنفس.

الأمر الذي جعل الكثير من السيدات تلجأ إلى عملية إزالة شعر الوجه بالليزر في مصر، لكونه إحدى الطرق الغير مؤلمة في إزالة شعر الوجه، كما يمنع ترهل الجلد والبشرة.

 

عملية تجميل جروح الوجه بالليزر في مصر

ربما تحدثنا عن عملية تجميل جروح الوجه بالليزر في مصر وعلاج آثار الخياطة والجروح باستخدام الليزر، وللتأكيد يمكن القول أن الليزر في هذا النوع من العمليات له طريقتين، إما من خلال تقشير خلايا الجلد الميتة؛ لتنمو خلايا جديدة ناعمة الملمس ومشابهة للون الجلد الأساسي، وإما من خلال تحفيز مادة الكولاجين، كما في علاج التجاعيد، بما يسمح بتخفيف آثار الندوب والجروح والتخلص منها.

 

عملية شد الدقن بالليزر في مصر

يتم استخدام الليزر للتخلص من الدهون الزائدة في منقطة الدقن، والتي تجعلها تبدو مترهلة للغاية، وغير متناسقة مع ملامح الوجه. الجدير بالذكر أن عملية شد الدقن بالليزر في مصر تعيد النشاط والحيوية والشباب لصاحبها، حتى وإن بلغ من العمر أرذله.

 

العوامل المؤثرة في تحديد أسعار عمليات تجميل الوجه في مصر

عملية تجميل الوجه كحال الكثير من العمليات الجراحية الأخرى، ليست لها أسعار محددة، فهناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً كبيراً في تحديد تكلفة العملية، وهذه العوامل يمكن حصرها في الآتي:

  1. نوع العملية: ذكرنا سلفاً العديد من الأنواع المختلفة لعمليات تجميل الوجه، وبالطبع كل عملية ولها تكلفتها الخاصة، وفقاً لحالة المريض والنتائج المتوقعة من العملية.
  2. التقنية المستخدمة: الأدوات والتقنيات المستخدمة في إجراء عملية تجميل الوجه تلعب دوراً هاماً في تحديد مختلف أنواع عمليات التجميل.
  3. مهارة الجراح: نظراً لأهمية العملية، يتطلب أن يكون الجراح على قدر كبير من المهارة والكفاءة، وبالطبع عامل الخبرة يزيد من تكلفة العملية التجميلية.
  4. المستشفى أو المركز الطبي: المستشفيات والمراكز الطبية المعروفة في المدينة ترتفع بها تكلفة عملية تجميل الوجه بمختلف أنواعها، لما لها من سمعة طيبة ولما تمتلكه من كادر طبي على أعلى مستوى، على العكس تماماً تنخفض تكلفة عمليات تجميل الوجه في المستشفيات والمراكز الموجودة في المناطق النائية أو الغير معروفة بالمدينة.

 

أسعار عملية تجميل الوجه في مصر

بصفة عامة تتراوح أسعار عمليات تجميل الوجه ما بين الـ 300 دولار – 15,000 دولار، وفي الجدول التالي مزيداً من التوضيح:

 

أسعار عملية شد الوجه بالليزر  300 دولار
أسعار عملية شد الذقن بالليزر 150 دولار
أسعار عملية شد الجفون بالليزر 200 دولار
أسعار عملية تجميل حروق الوجه تتراوح بين 200 – 500 دولار
أسعار عملية تصغير عظام الوجه تتراوح بين 12,000 – 15,000 دولار
أسعار عملية تكبير عظام الوجه تتراوح بين 2225 – 2823 دولار
أسعار عملية تجميل شد الوجه تتراوح بين 500 – 3000 دولار
أسعار عملية تجميل شد الوجه الخيوط  تتراوح بين 700 – 1000 دولار

 

الظهور بأفضل صورة ممكنة ليست رفاهية للبعض، ولكنها إحدى الوسائل المهمة للتعبير عن الذات، ولعل عملية تجميل الوجه تتيح الكثير من الخيارات للظهور بصورة جذابة ولامعة، إضافة إلى كونها إحدى الحلول الجراحية التي تساعد على التخلص من تشوهات الوجه، الناتجة عن الكسور والجروح والحروق والحوادث وغيرها من العوامل.

المصادر:

ويست ليك دير ماتولوجي

ويب ميد

مايو كلينيك

فيري ويل هيلث