• ميدان الدقي بجوار محطه مترو الدقي عماره فرغلي دور الثالث
  • 1008188095
ما هي المؤخرة البرازيلية؟ | رفع المؤحرة على الطريقة البرازيلية

في الآونة الأخيرة، ظهرت العديد من الجراحات التجميلية الحديثة، والتي لم نكن نسمع عنها من قبل، ومنها عملية المؤخرة البرازيلية، فما هي المؤخرة البرازيلية؟، وهنا يتردد في الأذهان العديد من الأسئلة، هل هي إحدى العمليات الجراحية التي تُجرى في البرازيل فقط، أم أنها عملية تحتاج من الأدوات والتقنيات ما هو غير متوافر في العالم سوى في البرازيل، إلا أن الإجابة ستكون صادمة للبعض.

عملية المؤخرة البرازيلية واحدة من العمليات التجميلية التي تهدف إلى زيادة حجم المؤخرة، وهي عملية مشهورة لدى الكثير من السيدات اللاتي يرغبن في تغيير شكل أردافهم، ولهذا وفي هذا المقال، سنجيب عن سؤال ما هي المؤخرة البرازيلية؟، وما الإجراءات اللازمة لإجراء العملية، بالإضافة إلى مميزاتها وعيوبها، والتقنيات المختلفة المستخدمة في العملية.

 

ما هي المؤخرة البرازيلية؟

ما هي المؤخرة البرازيلية؟

“ما هي المؤخرة البرازيلية؟” عملية شد المؤخرة البرازيلية إحدي العمليات التجميلية التي تهدف إلى تكبير الأرداف، وتسمى كذلك في الأوساط الطبية العالمية بعملية تكبير الأرداف الآمن تحت الجلد، وهذه العملية تقوم في الأساس الاستعانة بالدهون الذاتية أو الفيلر لزيادة حجم الأرداف، وجعلها أكثر جاذبيةً وجمالاً من أي وقت مضى.

تختلف عملية المؤخرة البرازيلية عن عملية شد الأرداف بالطريقة التقليدية من حيث الأسلوب والهدف من العملية، فالأولى تقوم على رفع الأرداف المتدلية عن طريق إزالة الجلد الزائد، أما شد المؤخرة البرازيلية فتقوم على حقنها بالدهون الذاتية أو الفيلر، لتكوين مؤخرة أكثر توازناً ورشاقةً.

 

سبب عملية المؤخرة البرازيلية

“ما هي المؤخرة البرازيلية؟” يعود تسمية العملية بهذا الاسم نسبة إلى الجراح البرازيلي الذي قام بها للمرة الأولى، ويرجع السبب في اتخاذ القرار بإجراء هذه العملية إلى العديد من الأسباب، والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  1. صغر حجم المؤخرة، وعدم الرضا عن شكلها، والرغبة في أن تتساوى بحجم الثدي – إن كان كبيراً – لتحقيق التوازن المطلوب.
  2. عدم قدرة الأنظمة الغذائية المختلفة والتمارين الرياضية في تشكيل أعضاء الجسم المختلفة بشكل متناغم ومتناسق.
  3. الحصول على مؤخرات مستديرة، لا تتناسب في حجمها أو شكلها مع الجسم.

وبخلاف الأسباب السابقة، ازداد الطلب شيئاً فشيئاً على عملية المؤخرة البرازيلية بعد ظهور التقنيات التي تمنع ظهور الغرسات والندبات، عكس ما كان يحدث في الماضي، نتيجة تراجع الأدوات والمعدات والتقنيات الطبية الحديثة.

 

تقنية عملية المؤخرة البرازيلية

بعد الإجابة عن تساؤل ” ما هي المؤخرة البرازيلية؟ ” آن الآوان للحديث عن التقنيات والأدوات المستخدمة في العملية، وكيف يتم رفع المؤخرة البرازيلية، وهذا الإجراء يتم إما بواسطة الدهون الذاتية أو الفيلر، ويتمثل كلا الطريقتين في الآتي:

 

ما هي المؤخرة البرازيلية بالدهون الذاتية؟

فكرة حقن المؤخرة بالدهون الذاتية قائمة على فحص الجسم بشكل دقيق، وتحديد المناطق التي تتواجد بها نسب دهون مرتفعة، تزيد من مستوى الترهل والضعف وعدم التناسق بالجسم، ليتم شفطها وفصل الخلايا الدهنية وتنقيتها من الشوائب، وإعادة حقنها في مناطق معينة بالمؤخرة، وهذه الفكرة غير مقتصرة فقط على حقن المؤخرة البرازيلية، وإنما يمكن استخدامها كبديل لعمليات الزراعة المعروفة، كما في عمليات تكبير الثدي.

تتميز عملية رفع المؤخرة بالدهون الذاتية بالعديد من المميزات، أولها التخلص من الدهون المتراكمة بالبطن أو الفخذ أو الوركين، وإعادة استخدامها حقنها مرة أخرى والاستفادة منها، ثانيها استمرار النتائج لفترات طويلة، مقارنة بعمليات الرفع التقليدية، بالإضافة إلى ضعف نسب الإصابة بالعدوى، وثالثها وأخيراً قدرة الخلايا الدهنية على التكيف مع الخلايا والأنسجة المحيطة بها، وهو ما يجعلها أكثر سرعة في التفاعل عن الخلايا المزروعة، وبالتالي تضمن للمؤخرة الحفاظ على خصائص الجلد، من حيث الملمس واللون.

 

مراحل رفع المؤخرة البرازيلية بالدهون الذاتية

ما هي المؤخرة البرازيلية؟ وما هي مراحلها؟” تمر عملية المؤخرة البرازيلية بالعديد من الخطوات، والتي تبدأ بالتخدير الموضعي للمريض، تجنباً للشعور بالآلام أو انزعاجات قد تؤثر على سير العملية، بعدها يبدأ الجراح بعمل شقوق صغيرة للغاية في مناطق تم تحديدها مسبقاً لشفط الدهون منها، ثم وضع الخلايا الدهنية في جهاز يعرف بجهاز الطرد المركزي، والذي ينقي الدهون من الدم والزيوت وغيرها من الشوائب، وبعدها يقوم الجراح بإعادة حقن هذه الدهون في مناطق محددة من المؤخرة.

 

ما هي المؤخرة البرازيلية بتقنية الفيلر؟

عملية المؤخرة البرازيلية

ما هي المؤخرة البرازيلية؟ وكيف يمكن القيام بها عن طريق الفيلر؟” فيلر المؤخرة البرازيلية هي إحدى التقنيات المستخدمة في الكثير من الإجراءات التجميلية، ولعلك لاحظت أننا لم ندرجها ضمن العمليات، وذلك لكونها تدخلاً ليس جراحياً، وإنما هي أشبه بجلسة علاج، يتم فيها تصحيح بعض الأوضاع والمشاكل المتعلقة بالجسم.

تتنوع مواد الفيلر المختلفة، ويختار الجراح من بينها المادة الأنسب، وفقاً لحالة المريض، وتقوم الفكرة في الأساس على حقن المؤخرة بالفيلر، لملء الفراغات الموجودة، والتي تم تعويضها بالدهون الذاتية كما تحدثنا سلفاً.

 

من هم المرشحون لعملية المؤخرة البرازيلية؟

ربما لم تكن الإجابة عن تساؤل البعض ” ما هي المؤخرة البرازيلية؟ ” كافياً، وهو ما جعلهم يبحثون ويتداولون بعض الأسئلة الأخرى، مثل ما هي مواصفات المرشحون لهذه العملية.

مواصفات المؤخرة البرازيلية يمكن الحديث عنها سريعاً كما الآتي:

  1. تغير شكل الأرداف نتيجة عوامل العمر الطبيعية أو تغير الوزن أو الإصابة بالجيوب الدهنية.
  2. أن يتمتع المريض بصحة جيدة وألا يكون مصاباً بأمراض مزمنة، كأمراض ارتفاع الضغط والسكري والقلب.
  3. أن يتحمل المريض الآثار الجانبية للتخدير.
  4. أن يمتنع عن التدخين قبل وبعد العملية بمدة تصل إلى أسبوعين.
  5. أن يكون المريض يمارس الأنشطة والتمارين الرياضية باستمرار، إضافة إلى امتلاكه لوزناً وصحة مستقرةً نسبياً.
  6. أن يتمتع المريض ببعض الدهون الزائدة في أي منطقة من مناطق الجسم؛ حتى يتمكن الجراح من شفط الدهون وإعادة تنقيتها وحقنها في مؤخرة المريض.

 

مخاطر عملية رفع المؤخرة بالطريقة البرازيلية

ما هي المؤخرة البرازيلية؟ ومشاكلها وآثارها الجانبية؟” يواجه مرضى عملية المؤخرة البرازيلية بعض المشاكل والآثار الجانبية الطبيعية، كبعض الآلام والتندبات واحتمالية الإصابة بالعدوى، على الرغم من ضآلة نسبتها، إلا أنها تظل احتمالاً قائماً، هذا بالإضافة إلى إمكانية فشل العملية، وعدم الحصول على النتائج المتوقعة والمرغوب بها.

إلا أن الموت واحدة من أكثر المخاطر إثارة للجدل يمكن أن يتعرض لها المريض، فقد كشفت بعض الأبحاث والدراسات التي أُجريت في عام 2017 عن وفاة ما يقرب من 3% من أصل 692 حالة خضعوا لهذه العملية، وهو ما يعادل 21 حالة، وهذا قد أدى بدوره إلى ظهور العديد من التساؤلات حول مدى الأمان والسلامة التي سيتمتع بها المريض بعد العملية.

وترجع حالات الوفيات إلى انسداد الرئتين، نتيجة حقن الدهون الذاتية بطريقة خاطئة، مما أدى إلى نقلها عبر مجرى الدم والأوعية الدموية إلى الرئتين، ومن ثم تحدث الوفاة في الحال.

على الرغم من ذلك يظل هذا الأمر احتمالاً نادر الحدوث، خاصة مع نسبة الـ 3% التي كشفت عنها الدراسات والأبحاث الاستطلاعية، وقد أوصى القائمون على هذه الدراسة بحسن اختيار الجراح، والحديث عن سابقة أعماله والنتائج التي استطاع تحقيقها، بالإضافة إلى حسن اختيار المركز الطبي القائم بتجهيزات العملية؛ للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

 

ما هي المؤخرة البرازيلية؟ وما هي تعليمات فترة النقاهة؟

تعليمات ما بعد عملية المؤخرة البرازيلية

ما هي المؤخرة البرازيلية؟ ونصائح العلاج وفترة النقاهة؟ إحدى الأسئلة التي يطرحها المريض قبل أو بعد العملية مباشرة، ليتعرف على نظام حياته اليومية، في ظل بعض الآلام التي يشعر بها في المؤخرة، ويمكن التغلب على هذه الفترة باتباع التعليمات التالية:

  • تناول الأدوية التي يوصي بها الطبيب وفقاً للجدول الزمني المحدد لها، مع العلم أن المسكنات يتم تناولها عند الشعور بالألم.
  • الامتناع عن الاستلقاء أو الجلوس على المؤخرة أو النوم لمدة أسبوعين تقريباً، إلى أن تبدأ النتائج بالظهور، وتخف حدة الأعراض الجانبية.
  • النوم على أحد الجانبين، واستخدام مقعد مخصص عند استخدام الحمام، أو الاستعانة بالوسائد الطبية؛ لتخفيف الضغط عن الأرداف.
  • إمكانية العودة للعمل والأنشطة اليومية متوقفة على مدى استجابة الجسم للعلاج وإذن الطبيب للقيام بذلك، وغالباً ما يعطي الطبيب الضوء الأخضر للمريض لمزاولة مهامه الخفيفة بعد 7 أيام، ويمكن أن يعود إلى العمل بعد 14 يوماً.
  • الابتعاد عن الأنشطة الرياضية القاسية والمجهود المبالغ به، بالإضافة إلى الامتناع عن رفع الأشياء الثقيلة.
  • عدم استعجال النتائج، فهي متوقفة على سرعة استجابة الجسم للعلاج، وقد تظهر في بعض الحالات بعد 6 أشهر.
  • إبقاء الوزن قدر الإمكان ثابتاً لفترات طويلة، فاستمرار النتيجة متعلق بمدى الزيادة أو النقص الذي يفقده الجسم من وزنه، خاصة وأن الدهون الذاتية قد تنكمش أو يتم حرقها، وهو ما يدفع المريض إلى إعادة حقن المؤخرة مرة أخرى.
  • بعد 8 أسابيع يستطيع المريض الجلوس دون قيود، والاستغناء عن المقعد أو الوسادة الطبية المستخدمة.

تلخيصاً لما سبق، استطاع هذا المقال تعريف ما هي المؤخرة البرازيلية؟، ومن هم المرشحون لهذه العملية، بالإضافة إلى أكثر المميزات والعيوب الخاصة بالعملية والتقنيات المستخدمة بها، بخلاف التعليمات والنصائح التي من شأنها أن تجني ثمار هذا التدخل التجميلي.

 

المصادر:

باجلينو بلاستيك سيرجري

سكريبس

أميريكان بورد كاستيميك سيرجري

إنسايدر